U3F1ZWV6ZTI2NjEyMjE3MTc3X0FjdGl2YXRpb24zMDE0Nzk3MDQ4MDk=

أسئلة متكررة وإجاباتها عن إدمان الإباحية


وفيما يلي بعض الأسئلة الأكثر شيوعا فيما يخص هذا الموضوع موضوع المواد الإباحية، وبعض الأجوبة التي قد تجدها مفيدة ونافعة في مناقشة مشكلة المواد الإباحية وآثارها مع أطفالك:

كيف يكون الإدمان ضارا ؟
الجذر اللاتيني للإدمان addiction هو dico، وهو ما يعني “يقود ويتحكم” ويتضح المعنى في كلمة dictator أي “ديكتاتور”، وهي بالمعنى الحرفي أن أولئك الذين يعانون من الإدمان لم يعودوا أحرارا  تماما، فأفعالهم وخياراتهم إجبارية، ومسيطرا عليها، ومدفوعة ، وحتى إذا كانوا يريدون ترك الإدمان، فإنهم لا يزالون يشعرون بالعجز ضد تسلطه عليهم.

وماذا يريد الإدمان؟
إنه يريد أن تكون الأولوية له وأن يكون رقم واحد في حياتك، قبل مسئولياتك ، وعائلتك، وحتى صحتك ، إن وجود الإدمان يسرق منك السيطرة على حياتك ، وفقدان السيطرة في كثير من الأحيان يتجلى في زيادة العدوان، وعدم القدرة على التركيز،وفقدان السيطرة على الشهية المادية ، وتتقلص القدرة على الشعور بالفرح والسعادة،  الإدمان هو أيضا في كثير من الأحيان يرتبط بالاكتئاب وكذلك مشاعر فقدان القيمة والإحساس بالتفاهة، واليأس، والشعور بالوحدة.

ما هو التفسير العلمي وراء الإدمان بشكل عام؟
يوجد في كل دماغ بشري ما يعرف بمسار المكافأة ( reward pathway ) ، فعندما تفعل ما  تتمتع به، مثل لعب رياضة معينة، أو تناول وجبتك المفضلة، أو ركوب الدراجة ، فدماغك يفرز موادا كيميائية تسبب تلك المتعة مثل الدوبامين والأدرينالين إلى ذلك المسار ” مسار المكافأة ” .

ولأن هذا الإفراز الكيميائي يجعلك تشعر بشعور جيد ، ليس هذا وفقط بل يجعلك تريد تكرار ذلك السلوك أو النشاط.

وإليك هذه الحيلة: هذه  المواد الكيميائية نفسها تُفْرَز أيضا عندما تفعل بعض الأشياء الغير منعشة ، مثل تعاطي المخدرات، فعندما يحدث ذلك، يتم إطلاق هذه المواد الكيميائية بمستويات عالية بشكل غير طبيعي ، فتشكل حمولة زائدة على مسار المكافأة وتعيد هيكلة الدماغ نفسه.

في البداية، لا يستخدم عقلك مثل هذا الجرعة القوية من المواد الكيميائية الممتعة، لذلك قد تشعر بالمرض، بالانفعال والهياج ، أو الصدمة هذا يحدث لك في أول مرة تأخذ فيها المخدرات، أو أن تنظر في الإباحية، أو تشارك في أي نشاط من أنشطة الإدمان الأخرى.

ولكن مع مرور الوقت يبدأ دماغك في التأقلم مع هذه المواد الكيميائية ذات المستويات المرتفعة، وأخيرا يبدأ الدماغ في السعي إليه أكثر، وفي كثير من الأحيان، ويبحث عن المزيد من المشاهد المتشددة من النسخ  التي بدأت في تغذيته بها ، فقط لتشعر بأنك في حالة طبيعية ، ثم بعد ذلك و قريبا جدا، تبدأ في تقديم إدمانك على الأشياء التي كنت تحب أن تفعلها ، ومع مرور الوقت، فإن دماغك يتعود على التعرض المفرط للمواد الكيميائية حتى تصل إلى النقطة التي ستشعر عندها بأن الأشياء التي كنت تحب أن تفعلها مثل القراءة، والخروج مع الأصدقاء، أو ممارسة الرياضة، لم تعد تهمك وتستمتع بها. فإن هذه الأنشطة التي كانت تمتعك قديما لم تعد تمد دماغك بالمواد الكيميائية في مسار المكافأة لتلبية حاجة دماغك الذي قد تشوه. هذا، يا صديقي، هو الإدمان.

كيف تسبب المواد الإباحية الإدمان؟
عندما يتعلق الأمر بالدماغ، فإن المواد الإباحية لها آثار مماثلة تقريبا لتلك التي تسببها

مخدرات أخرى ، فالإباحية أيضا تغرق  مسار المثوبة بالمواد الكيميائية التي تسبب المتعة، مثل الدوبامين، السيروتونين، وغيرها كثير .

هذه الموجة العارمة من المواد الكيميائية الممتعة  نتيجة التعرض للمواد الإباحية تخلق ردة  فعل ممتعة أكبر مما سيتم إنتاجها من قبل بعض الأنشطة الطبيعية الأخرى ،مثل ممارسة الرياضة أو الحديث مع الأصدقاء.

وكما هو الحال مع أي نوع آخر من الإدمان ، فإن عليك أن تبدأ  بتقديم تنازلات عن  الأشياء التي  كنت تهتم حقا بها لمجرد لحظة تشعر فيها بالعلو أو لمجرد الهرب ، ومع الوقت يبدأ جسمك في التكيف والتأقلم  مع المستويات المرتفعة لتلك المواد الكيميائية التي تُفرز بسبب الإباحية، وستجد نفسك مع الوقت أنك بحاجة إلى أكثر وأكثر من الصور والمشاهد حتى تشعر بأنك في وضعك الطبيعي.


ما هي دورة الإدمان؟
غالبا ما يحدث الإدمان ببساطة رغبة في الهروب أو العثور على تخفيف من

المضايقات الحياتية ، راجع المخطط السابق في محاولة لفهم أفضل لعملية واحدة يذهب

من خلالها الشخص عند الشعور بضغوط الحياة.

لاحظ نقاط الاختيار (لحظات يمكن للمرء عندها كسر حلقة الإدمان )

 ناقش مع طفلك الاستجابات الصحية لمضايقات الحياة اليومية وما في وسعهم

القيام به لتجنب الانزلاق في دوامة الإدمان.

 كيف يمكن للمواد الإباحية أن تؤذي الفرد؟
 هناك دليل واضح على أن استخدام المواد الإباحية على المدى الطويل يضع الناس الذين يستخدومنها في الشعور بالاكتئاب والفراغ الداخلي عن أولئك الذين لا يستخدمونها.

سبب واحد كبير في ذلك هو أن مسار المكافأة في الدماغ وبسبب التحفيز الاصطناعي الثابت عن طريق الإباحية ببساطة يتوقف عن أن يكون قادرا على الاستجابة لأكثر أنواع المتع  الطبيعية.

فمع مرور الوقت، مستخدمي الإباحية يصيبهم الخدر وفقدان الاستثارة للأنشطة اليومية. فبوضوح وبساطة، يمكن للحياة أن تكون مملة جدا في وقت نواجه فيه تعريض أنفسنا إلى مستويات غير طبيعية من الإثارة الاصطناعية طوال الوقت فيصير كل شيء آخر في نهاية المطاف ممل ورتيب .

يمكن لمستخدمي الإباحية أيضا أن يصبحوا غير مبالين لأنواع من المواد الإباحية التي يستخدمونها ،مثل المستخدمين المفرطين للمواد المخدرة، و في نهاية المطاف وبعد الشعور بالملل يبدأون في البحث عن مزيد من الأشكال الإباحية المتشددة.

وهناك تقارير للمستخدمين تؤكد وجود انخفاض احترام الذات الجنسي عن غير المستخدمين، وكذلك وجود العجز الجنسي لدى المستخدمين.

للأسف، هناك أيضا مشاكل أكثر خطورة والتي تتولد من إدمان المواد الإباحية ، مثل وجود توقعات غير واقعية عن شركاء الحياة في الزواج ، وقد وجد الباحثون أن بعد التعرض للصور الإباحية، يكونون أقل رضا ومودة في التعامل مع شركائهم وأقل رضا عن المظهر المادي ، بالإضافة إلى اكتسابهم العنف الجنسي(Zillmann & Bryant 1988) ،

و في النهاية يمكن أن يؤدي ذلك إلى تفضيل شاشة الكمبيوتر عن إقامة علاقة فعلية.

كيف تستطيع المواد الإباحية تدمير العلاقات ؟
يمكن القول بأن المواد الإباحية يمكنها أن تحدث عواقب في سياقات الزواج، والعلاقات، والأسرة ، واحد من الملخصات الأكثر استفاضة أعدت للكونجرس الأمريكي عن طريق

اللجنة الفرعية وقام بإعدادها المعالج الأسري الدكتور جيل مانينغ في نوفمبر تشرين الثاني عام2015 ،في تلك المذكرة ذكر أن استخدام المواد الإباحية يؤدي إلى “زيادة التوتر بين الزوجين ، وخطر الانفصال والطلاق، وانخفاض الألفة الزوجية والإشباع الجنسي، وحدوث الخيانة ، زيادة الشهية لمزيد من المواد الإباحية والنشاط الجنسي المرتبط بإساءة المعاملة والممارسات غير القانونية أو غير الآمنة، وانخفاض قيمة الزواج ، وتربية الأطفال، ومزيد من الناس الذين يصارعون السلوك الجنسي القهري والإدمان “.

وقد جادل البعض بأن المواد الإباحية يمكنها تسهيل الاتصال والعلاقة الحميمة بين الأزواج ، ولكن النتائج العلمية، وكذلك العديد من الحسابات الشخصية تحكي أخبارا مفجعة عن أولئك الذين كانوا في علاقات مع مستخدمي المواد الإباحية، وأيدوا على وجه التحديد العكس.

 يقلل استخدام المواد الإباحية رضا المشاهد عن شريك الحياة من حيث المظهر والمودة، ويمكن في نهاية المطاف أن تسبب لهم تفضيل خيال المواد الإباحية على العلاقات الفعلية ( Zillmann & Bryant 1988 )، ولأن الإثارةالتي تحدثها المواد الإباحية تجعل الحياة الحقيقية ككل تبدو مملة، وكذلك تجعل العلاقات على وجه الخصوص أيضا مملة  (Weaver, 2004).  

كيف أن المواد الإباحية تدمر المجتمع ؟
أصبحت المواد الإباحية وباء في مجتمع اليوم ونتج عن هذا زيادة القضايا المتعلقة بالصحة الجنسية وانتهاكات حقوق الإنسان ، وقد أظهرت الأبحاث أن الإباحية يمكنها أن تؤدي إلى النشاط الجنسي في سن مبكرة، و زيادة الإباحية الجنسية، والتي تساهم في ارتفاع معدلات الأمراض المنقولة جنسيا، والحمل في سن المراهقة ، والاعتداء الجنسي على الأطفال.

إن الطبيعة القاسية للعديد من الأفلام الإباحية تشوه نظرة بعضنا لبعض من خلال تحويل الفرد إلى مجموعة من الأعضاء وليس إنسان بشري .

هذا التشييء يرتبط بزيادة العنف ضد المرأة، والاتجار بالجنس، والعبودية الجنسية.

إحصاءات مكتب التحقيقات الفدرالي أظهرت وجود الإباحية بنسبة 80٪ من مشاهد  الجرائم الجنسية العنيفة أو في منازل الجناة (أندرسون، 1992).

ماهو الفرق بين النشاط الجنسي الصحي والنشاط الجنسي غير الصحي ؟
تخيل أنك ضعت في صحراء حارقة ،وبعد يومين من التيه دون أي طعام أو مياه، وجدت قرية مهجورة على شاطئ المحيط،فانتباهك تركز على الفور على الحجم الهائل من المياه المالحة تحطمها الصخور التي على الساحل ، ثم تلاحظ بزاوية عينك أيضا مضخة للمياه العذبة بجانب أقرب بيت في القرية، ولكن كل ما يمكنك أن تفكر فيه هو الشرب من مياه المحيط الباردة ، فلقد اعتقدت أن  “الماء هو الماء، أليس كذلك؟ سواء حصلت عليه من المحيط أو في القرية لا حقا أليس كذلك؟ “

بالطبع لا ،  لأن الشرب من المياه المالحة يجعل الموت إليك أسرع مما لو لم تشرب أي مياه على الإطلاق ، فعلى الرغم من أن المياه العذبة والمياه المالحة متطابقة تقريبا في المظهر ، إلا أن آثارها لن تكون متطابقة ، فواحدة تغذي وتقوي جسمك، والثانية تحدث الأضرار في الجسم.

وبطريقة مماثلة، فيما يتعلق بالنشاط الجنسي في أشكاله ونماذجه الكثيرة يمكن أن تبدو تلك الأشكال متشابهة من الخارج ، اعتمادا على التفاصيل، ولكن  يمكن أن يكون لها تأثيرات مختلفة تماما. addiction-dico-dictator

وما هي تلك التفاصيل التي تحدث مثل هذا الفارق؟

في الإباحية الجنسية ، بدلا من التفاعل مع إنسان آخر ، فإن نظامك الفسيولوجي يتحرك  للتفاعل والاستجابة للصور، وليس لشخص حقيقي هناك ، دماغك يفرز الأوكسيتوسين، الذي يشار إليه باسم “الرابطة الكيميائية” ، وتهدف هذه المواد الكيميائية لخلق شعور من الاتصال أو العلاقة بين شخصين محبين ،في الإباحية هذه المادة الكيميائية تُفرز أيضا في وجود صورة جوفاء وراء شاشة الكمبيوتر أو على صفحة مجلة ، وهذا مربك جدا للدماغ و مع مرور الوقت قدرتك تضعف على الارتباط بآخر حقيقي فعلي .

في الأساس المواد الإباحية مزيفة وخادعة ، الإباحية وما تظهره عن الجنس والجاذبية ليس كاذبا فحسب، بل في كثير من الحالات أيضا مدمر ، لن يجلب الإحساس بالاتصال أو القبول، أو الحب.

 إنها لن تفعل أو تعزز هذه العلاقة ، وسوف تغير وببطء مفاهيم المُشاهِد عن النساء و

الرجال وتشويه أفكارهم عن العلاقة الجنسية الصحيحة الشرعية وكيف يجب أن تبدو.


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة