U3F1ZWV6ZTI2NjEyMjE3MTc3X0FjdGl2YXRpb24zMDE0Nzk3MDQ4MDk=

كيف ستتصرف إذا علمت أن ابنك يعاني من مشاهدة الإباحية ؟

“إذا ما تحدثت مع أطفالك …يمكنك مساعدتهم للحفاظ على العيش معا في سلام ، هذا إذا كنت تتحدث إليهم بمهارة، ويمكنك أيضا أن تساعدهم على بناء أحلامهم في المستقبل “.



الحياة تجلب تحديات جديدة كل يوم، بعض من هذه التحديات قد تغير إحساسنا بالواقع، واحدة من تلك اللحظات التي من الممكن أن تغير حياتك عندما تكتشف أن طفلك يشاهد المواد الإباحية، أو على أقصى احتمال يدمنها.

نادرا ما ستعرف أن طفلك يهتم بالإباحية دون أن تكتشف أنت ذلك أولا ، في معظم الحالات،أنت ستعرف الحقيقة حول عادات المواد الإباحية الخاصة به عندما تنظر في تاريخ تصفحه للإنترنت أو إلقاء القبض عليه بسبب مخالفة قانونية .

ويمكن لهذه الأحداث أن تؤدي إلى ردود فعل سلبية جدا وغير محسوبة.

رد الفعل العاطفي بدلا من التفكير العقلاني في مثل هذه المواقف من المرجح أن يسبب المزيد من الضرر في وضع حساس بالفعل كهذا .

نريد أن نساعدك على أن تكون جاهزا حتى يتسنى لك التعامل بطريقة فعالة تبدأ من خلالها عملية الشفاء.

مرة أخرى ولأن كل فرد وأسرة مختلفة، ليس هناك أي سيناريو مثالي يمكن أن يكون مكتوبا ،ومع ذلك، عن طريق وضع النصائح التالية في الاعتبار، يمكنك التواصل بشكل فعال وسيكون لها تأثير إيجابي على فهم طفلك للنشاط الجنسي الصحي.


4 تقنيات للتعامل الصحيح 


تنفس
في البداية، قد ترغب في التعبير عن الغضب أو خيبة الأمل ، وفي حين أن هذه المشاعر ردود فعل طبيعية، إلا أنها يمكن أن تكون مدمرة فتؤثر على علاقاتك مع طفلك، خصوصا فيما يتعلق بهذا الموضوع.

 أخذ عدد قليل من الأنفاس العميقة تسمح لك بالسيطرة على عواطفك الخاصة على الفور ،بينما رد فعلك المتهور على هذه المسألة سيخلق السرية حولها حيث إن الانفتاح ضروري.

 فكر في العودة بذاكرتك إلى حيث كنت أصغر سنا ، تذكر أنك كنت بعيدا عن الكمال ، والمبالغة في رد الفعل، معربا عن حكم، أو إعطاء عقوبة صارمة سيكون هذا بمثابة إضافة وقود لنار التمرد والعار.

أنت تحتاج أن تفهم أن طفلك ليس هو المشكلة ، قضيتهم مع المواد الإباحية هي المشكلة، فإذا أمكنك بنجاح فصل طفلك عن المشكلة، فسوفتبدأ رؤيتك للطريق نحو سبل المساعدة بالوضوح أكثر .

 عدم إصدار الأحكام ، وتجنب الغضب، وتجنب الخوف من المحادثة من المرجح أن يؤدي إلى شعور طفلك بمزيد من الراحة فيأتي إليك طلبا لمساعدة إضافية أو إجابات عن الأسئلة الحساسة في المستقبل.

استمع له
أنت الآن قد أخذت نفسا عميقا عدة مرات واكتسبت السيطرة على عواطفك، ففي دقيقة استمع إلى ما سيقوله طفلك لك.

من المحتمل ألا تكون تلك اللحظة من اللحظات السهلة في حياتهم ، الاستماع لما يقوله  طفلك سوف يعزز علاقتك به ، ويسمح لهم بأن يشعروا بأنك قد فهمتهم ، وسوف يوفر لك الوقت لجمع كل الحقائق وتحديد كيفية الرد.

بعض الاقتراحات للاستماع الجيد هي:

الحفاظ على اتصال العين

فإذا نظرت إلى أسفل، أو بعيدا عن طفلك، فإنك بهذا تقوم بإرسال رسالة بأنك غير مهتم أو غير مرتاح لما يقوله ،وسوف يفكر بأنك لا تستمع إلى وجهة نظره ، وقد يظن بأنك تخطط لعقابه.

 فحفاظك على الاتصال بالعين يساعدك على التركيز على ما يقوله طفلك ويقوي  تواصلك معه .

استخدام  لغة الجسد التشجيعية

لغة جسدنا تميل لخيانتنا عندما نحاول السيطرة على مشاعرنا ،خصوصا في الحالات الصعبة ، والأوضاع المغلقة مثل طي ذراعيك أو هز رأسك يمكن أن ينقل الغضب وخيبة الأمل،وعدم الراحة.

إظهار هذه العواطف السلبية في الوقت الذي يفتح طفلك فيه لك قلبه سوف تجعله يتوقف عن البوح بما في صدره ، حافظ على وضعيتك مفتوحة ، فهذه الوضعية دعوة لطفلك كي يعبر طفلك عما بداخله بانطلاق فيبصرك بما يحدث في الواقع بناء على ما سيقوله لك .

اسأل أسئلة غير تسلطية

ربما تشعر بالفضول لمعرفة بعض جوانب استخدام المواد الإباحية لدى أطفالك ، قبل أن تبدأ تلك المحادثات اسأل نفسك “، كيف سيفيد علمي بهذا الأمر في مساعدة طفلي؟ “عندما تشكل الأسئلة، كن متأكدا أنها ليست لخدمة مصالح ذاتية، سلبية عدوانية.

بعض أفكار للأسئلة هي:

متى كانت البداية؟

 أين تشاهدها في أغلب الأحيان ؟

ماذا أفعل لمساعدتك على التوقف؟

طرح أسئلة محددة يسمح لك بجمع المعلومات اللازمة دون السماح لعواطفك  أن تتوحش .

أكد على حبك له وثقتك فيه 
بعد أن قال طفلك كل ما يدور بداخله، حان دورك ، عند هذه النقطة لا تزال في صدمة قليلا ولا تعرف ماذا تقول، حسنا، من الطبيعي أن تشعر بالإرهاق إلى حد ما.

 إذا كان طفلك قد أتى إليك  وقص عليك من نفسه، أشكره على ثقته فيك ، واجعله يعرف أنك تفهم أنه لم يكن من السهل عليه فتح هذا الموضوع معك .

 وبغض النظر كيف أمكنك اكتشاف المشكلة، قل له أنك تحبه مهما كانت الظروف والأحوال ،فإذا شعر بحبك له فسوف يكون أكثر استعدادا لمواصلة السير في هذا الطريق معك، من الضروري عليك أن تكون جزءا من الحل، الشيء المهم أن نتذكر أن هذه القضية أصبحت شائعة بين المراهقين اليوم ، وطفلك ليس واحدا فقط الذي يعاني من تحدي المواد الإباحية.

ساعده
وأخيرا، سيدرك  أنه  بحاجة لك  ، هو بحاجة إلى معرفة إن كنت ستقف إلى جانبه  وعلى استعداد لمحاربة هذا الشيء معا .

يمكنك أن تطلب من طفلك ما كان يخطط للقيام به على وجه التحديد لوقف مشاهدة الإباحية قبل أن تصبح عادة، وكيف يمكن أن تساعده على تحقيق ذلك.

ساعده على تحديد الأهداف التفصيلية، وساعده على أن يكون  خاضعا للمساءلة والمراقبة.

هذا هو الوقت لإظهار حبك له من خلال تصرفاتك ، الكثير منكم قد يواجهون رد فعل من أطفالهم بالرفض أو عدم الرغبة في النظر لاستخدام المواد الإباحية على أنها مشكلة.

من المهم بالنسبة لك أن تحافظ على هذه الخطوات الأربع في ذهنك ولا تحاول أن تأخذه إلى ما تريد بالقوة .

 ما يمكننا قوله لكم هو ألا تستسلموا ، حافظوا على تثقيفهم من خلال فتح الحوار ،فمتى اعترفوا بأنها مشكلة، سيعلمون إلى أين يذهبون.

 ماذا لو كان لي طفل مدمن؟

التزام طفلك بالتعافي يزيد بامتلاكك الرغبة في تقديم الدعم له ، بل هو أيضا جيد أن تبحث عن مساعدة خارج دورك كوالد ، اعتمادا علي الوضع الخاص واحتياجات عائلتك، التي تنطوي على طرف ثالث لتقديم المشورة أو المساعدة ،وكلما تعلمنا أكثر وأكثر عن هذه العادة عرفنا تماما كم أن المساعدة الخارجية من شخص مهمة لكسر تلك العادة السيئة.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة