U3F1ZWV6ZTI2NjEyMjE3MTc3X0FjdGl2YXRpb24zMDE0Nzk3MDQ4MDk=

كيف تمنع دخول الإباحية إلى منزلك ؟

 1-كن مستعدا
يبدأ المنع بمعرفة ما تحاربه مع وجود معلومات دقيقة عنه ،ويمكنك معرفة الحقائق من خلال البحوث المتعلقة بالآثار الضارة للمواد الإباحية من خلال قسم حقائق عن الإباحية بالموقع وبهذا تكون قد أعددت نفسك للمحادثة والنقاش مع طفلك .  

  مزج الأبحاث العلمية بمخاطر المواد الإباحية سوف يساعدك على دعم القيم العائلية الخاصة بك في هذه المناقشة.

2- انتبه
كما البوابين، يجب أن تكون على علم بما يدخل إلى منزلك ، راقب عادات أطفالك

لتحديد إمكانية تعرضهم للإباحية ، ما يقرب من 80٪ من التعرض غير المرغوب فيه إلى المواد الإباحية يجري من خلال ما تظنه آمنا في منزلك.

 وفيما يلي بعض الأسئلة التي ستؤدي إلى زيادة وعيك :

ما هي الألعاب وأجهزة الألعاب التي يمتلكها أطفالك؟
هل لأطفالك القدرة على الوصول إلى الإنترنت عبر أجهزتهم ؟
ما هي المجلات التي هي في متناول أطفالك؟
كيف يستخدم أطفالك هواتفهم المحمولة؟
ما هي أنواع الرسائل النصية الخاصة التي يرسلها أطفالك ويستقبلونها؟


3-المساعدة في الحماية
وبمجرد الانتهاء من تقييم مدى احتمالية دخول الإباحية إلى بيتك  ، فقد حان الوقت للعمل، قم بتثبيت نظام ترشيح وتصفية الإنترنت على جميع أجهزة الإنترنت بالمنزل وهذه هي خطوة رئيسية في حماية عائلتك من التعرض العرضي للإباحية.

هل بذلت جهدك للبحث والعثور على أفضل نظام حماية لتلبية احتياجات عائلتك؟

أيضا استخدم خيار التحكم الأبوي( (parental control options)  للحماية  من المواد الغير مرغوب فيها بكلمة  سر على جهاز الانترنت بالمنزل . 



4- وضع المعايير
وضع معايير لاستخدام التكنولوجيا ووسائل الإعلام في المنزل سيساعد على انخفاض التعرض للمواد غير اللائقة لك ولعائلتك، فمن المهم أن تضع خطة لأسرتك.

وينبغي أن تتضمن هذه الخطة مبادئ توجيهية بشأن حدود ذلك الاستخدام ، والوقت المقبول للاستخدام،وموقع الإنترنت المتاح في منزلك .

تفاصيل تلك الخطة متروكة لك ولأسرتك ويمكنكم مناقشتها سويا ،  وأيا كانت تلك المعايير التي سيتم تعيينها ،فنوصي بأنها تخص جميع أعضاء الأسرة وليس فقط الأطفال ، فسوف تساعد هذه الخطة أيضا في حماية البالغين في المنزل و إرسال رسالة إلى أطفالك أن سلامة الإنترنت مهم بغض النظر عن العمر.

بعض الأسئلة مهمة والتي يجب أن توضع في الاعتبار عند وضع المعايير في منزلك وهي:

س: ما هي القيود التي يجب تعيينها على مقدار الوقت الذي يقضيه طفلك على الإنترنت؟

ج: هناك فرصة أكبر للتعرض للمواد الإباحية كلما زادت ساعات تصفح الانترنت دفعا للملل، كقاعدة عامة ينبغي أن يُستخدم الإنترنت لغرض محدد ، وهذا قد يتطلب تنظيم مقدار الوقت الذي يقضيه طفلك على الإنترنت.



س: في أي وقت من اليوم يكون من المقبول استخدام الإنترنت؟

 أظهرت الأبحاث أن تصفح الانترنت في وقت متأخر بالليل يكون بلا هدف.    

  فربما يكون من الضروري أن تقصر استخدام الإنترنت لفترة زمنية محددة، مثل من 10:00ص حتى 10:00م.

ومع ذلك، ثمة نهج آخر وهو السماح فقط للأطفال بالدخول إلى الإنترنت عندما يكون الكبار في المنزل ومستيقظين.

س: أين تقع أجهزة الكمبيوتر؟

ج: عندما تقع أجهزة الكمبيوتر في منطقة خاصة مثل غرفة النوم فإن الفرصة

لمشاهدة المواد الإباحية يزيد بشكل كبير، فعن طريق الحفاظ على أجهزة الكمبيوتر في الأماكن المشتركة للأسرة ، مثل غرفة المعيشة أو المطبخ،فإن الصور على شاشة الكمبيوتر تصبح أكثر وضوحا ، وهذا يقلل من احتمال استخدام المواد الإباحية .



س: أين يمكن استخدام الإنترنت عبر الهاتف النقال ؟

ج: يمكن للأطفال أن يتعرضوا للصور الإباحية عبر أي جهاز يوفر الدخول إلى شبكة الإنترنت، وهذا يشمل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، والآي بود، وأجهزة الألعاب المحمولة ،فمن الممكن أن يكون من الضروري وضع فترة زمنية لاستخدام الهاتف المحمول.

يمكنك أيضا مراجعة تاريخ تصفح طفلك للإنترنت (browsing history) وتعلم كيفية

القيام بذلك فهو سهل ، وتذكر أن برامج ترشيح وتصفية وحجب الإنترنت  يمكن تحميلها أيضا على أجهزة الموبايل ، تأكد من أن تكون هناك شفافية وانفتاح لكل أنشطة الأبوين والأطفال معا .



خذ وقتك لمناقشة هذه المسائل مع جميع أفراد العائلة،فإشراك طفلك في

وضع خطة العائلة لاستخدام الوسائل الإعلامية يمكنه إلى حد كبير المساعدة في التزامهم بها ، فالأطفال هم أكثر اتباعا للمعايير التي يساعدوا في خلقها .

5- كن أنت النموذج
 فعالية المعيار تكون محدودة دون نموذج من السلوك الصحي، عليك أن تدرك أن النموذج الذي ستكون عليه هو الجانب الأكثر أهمية لنجاح الإجراءات الوقائية الخاصة بك.

حدد العوامل التي قد تعارض رسالتك

عن طريق طرح الأسئلة التالية:

  • هل أنت تشاهد الأفلام التي تحتوي لغة أو صورا إباحية ؟
  • هل يمكنك الاستماع إلى الموسيقى ذات اللغة الجنسية الصريحة ؟
  • هل تقرأ الكتب أو المجلات التي تحوي صورا أو كلمات جنسية؟
  • هل يمكنك استخدام لغة جنسية عرضا؟
  • هل يمكنك استخدام لغة مهينة جنسيا؟
  • هل أنت تحترم الجنس الآخر وتثبت ذلك من خلال كلماتك وتعاملاتك ؟

الأطفال يفعلون ما نقوم به، وليس ما نقوله.

كن  على بينة من هذا الأمر وحاول أن تكون نموذجا صحيا لاستخدام  وسائل الإعلام .
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة