U3F1ZWV6ZTI2NjEyMjE3MTc3X0FjdGl2YXRpb24zMDE0Nzk3MDQ4MDk=

كيف تتحدث مع أبنائك عن الإباحية ؟


كيف تتحدث مع أبنائك عن الإباحية ؟

إن التثقيف والتوعية هما أقوى الأسلحة لمكافحة انتشار الإباحية في بيوتنا ومجتمعاتنا.
بالبحث تبين كيف أن الإباحية يمكنها أن تضر حقا المشاهدين ، وعلاقاتهم، والعالم كله من حولهم .
هدفنا هو إظهار كل الحقائق المتعلقة بهذا المخدر الجديد إلى النور، وتسليح الناس لاتخاذ قرارات مدروسة حول مشاهدة الإباحية.
فبالنسبة لبعض المشاهدين الصغار، الأمر بالنسبة لهم ليست قرارات واعية لمشاهدة الإباحية، لأنهم يعثرون عليها عن طريق الصدفة، وبهذه الطريقة فإن الكثير من الأطفال يتعرضون للمواد الإباحية  بل وربما يدمنون عليها في سن 12 أو أقل.
في الوضع المثالي، سيخبر الطفل والديه دون تردد ليقول لهم ما سمعه خارج البيت أو وجده على جهاز الكمبيوتر عن طريق الصدفة، ولكن في كثير من الأحيان،يكون خائفا جدا أن يقول أي شيء، ولن يطرح الأمر.
نعتقد أنه من المهم للآباء والأمهات أن يجروا محادثات مع أطفالهم حول ما هي الإباحية، وجعل تلك المحادثة مفتوحة ونزيهة، وتملأها المحبة.
إن غرس الخوف الكلي من الإباحية في نفوس الأطفال الصغار قد يعمل لفترة قصيرة، ولكنها ليست مساعدة على المدى الطويل لإبقاء خطوط الاتصال مفتوحة.
إذا كان الأطفال يشعرون باستعداد والديهم للاستماع لمعاناتهم أو أسئلتهم واستفساراتهم ، فسوف يكونون أكثر استعدادا للتحدث حول هذا الموضوع كلما احتاجوا إلى ذلك  بدلا من إخفاء فضولهم والبحث من تلقاء أنفسهم عن أجوبة في أماكن خاطئة.
موقع حاربوا المخدر الجديد الغربي يوصي بعدد قليل من الحلول المستندة إلى التكنولوجيا لمن يحتاج المساعدة في مراقبة شبكة الإنترنت، فيرشحوا برنامج  NetNanny ، COVENANTEYES  لمراقبة الإنترنت حيث يمكنهما تقديم مساعدة فعالة  ،وفي حين أن هذه الفلاتر وأجهزة الرصد تساعد بصورة كبيرة في مراقبتهم أثناء استخدام الإنترنت، إلا أنه ليس هناك بديلا للثقة والحديث من القلب إلى القلب بين الوالدين وأطفالهم حول مضار الإباحية.



ولكن كيف نبدأ هذه المحادثات ، وكيف تستمر؟
وبعد القيام بمئات العروض في جميع أنحاء البلاد، واستقبال آلاف من رسائل البريد الإلكتروني من المراهقين من جميع أنحاء العالم، قام موقعنا بأخذ ردود الأفعال، جنبا إلى جنب مع البحوث وأنتجنا هذا الكتيب التوجيهي بعنوان :

دليل الوالدين لمعالجة مشكلة المواد الإباحية مع الأطفال .
بصراحة، فإن الآباء، والأطفال في سن الإبتدائية والمراهقين في العالم اليوم يواجهون المشكلات التي لا أنت ولا والديك يمكنكم تصورها حينما كنتم صغارا  ، إذا كان أي شخص يريد الإباحية، كان من الصعب جدا الحصول عليها، فقد كان عليه الذهاب إلى المتجر ، وإظهار الهوية الخاصة به .
وسريعا ومع مرور السنين وفي خلال بضع سنوات، فإن أطفال اليوم يمكنهم الحصول على الإباحية وبعدد غير محدود مع ضغطة واحدة على فأرة الحاسوب ، إنها على نحو متزايد من الإنحراف، وعلى نحو متزايد من التوفر عن أي وقت مضى.
 إذا كان لديك حاليا أولادا مراهقين، أو على وشك أن يكونوا من المراهقين،   أو ترغب فقط  في مساعدة الشباب بشكل عام، فإن قراءة هذا الدليل سوف يوفر لك أدواتٍ قوية وأفكارا للتعامل مع المواد الإباحية في عالم اليوم.


دليل الدليل التوجيهي
كوالد فإنه يمكن أن يكون من الصعب، في بعض الأحيان، أن تتسلل إلى عالم طفلك وتجري محادثة قلبية معه حول الموضوعات التي تهمه حقا، وسوف تحدث فرقا في حياته.
هنا لدينا اقتراح حول كيفية التحدث عن المواد الإباحية ،لذلك غالبا ما نسمع  الآباء والأمهات وهم يقولون : “ليس طفلي!”، و، ”  طفلي لا تمتد يده إلى تلك الأشياء.
 ليس لديهم هاتف جوال، وأنا مراقب استخدامهم للإنترنت ، وحتى لو كان لديهم إمكانية الوصول، فلن ينظروا إلى تلك الأشياء. “
وهذا قد يكون صحيحا، ونحن نأمل ذلك.
إلا أنه من الناحية الإحصائية فإن هذا من غير المحتمل جدا.
فإذا لم ينظروا في الإباحية على أجهزتهم الخاصة، فهناك دائما أصدقاء أو زملاء   يتوقون للغاية لمشاركة أولادك ما يشاهدونه .
أكثر من 90 % من جميع المراهقين الذين تتراوح أعمارهم  بين 12-17 قد تعرضوا إلى الصور الإباحية الفاضحة، وطالما أنهم تعرضوا ولو لمرة واحدة، فسوف يعودون مرة تلو الأخرى .

 إنه  لم يعد السؤال ما إذا كان ولدك سيتعرض  للمواد الإباحية على شبكة الإنترنت أم لا ؟، ولكن متى سيتعرض ؟

 والأمر متروك للآباء لغرس القيم الدينية و العائلية في عقلية الطفل والتي تدعمها البحوث .

ولماذا المحادثة؟
عليك أن تكون على علم بأن صناعة المواد الإباحية تستهدف الأطفال من خلال الألعاب عبر الإنترنت، والإعلانات، وحملات البريد الإلكتروني غير المرغوبة، والنوافذ المنبثقة، والبضائع، وأكثر من ذلك بكثير.
إنهم يفعلون ذلك لنفس السبب كما في صناعة التبغ التي تستهدف المراهقين منذ سنوات.
إذا كان بإمكانهم اصطياد طفلا كي يصير مدمنا ، فمن المحتمل أن يكون عميلا لديهم مدى الحياة.
ولسوء الحظ، إذا كنت لم تعلم أطفالك ما هو الجنس الحلال وكيف يكون من خلال علاقة شرعية فسوف تعلمه صناعة الإباحية.  
متى نبدأ المحادثة ؟
الجواب باختصار: في وقت باكر أكثر مما كنت تعتقد ،  إذا كان لديك أطفال صغار وتتساءل في أي سن مناسب يمكنني بدء محادثة معهم حول مخاطر المواد الإباحية، عليك فهم أن هذا يختلف تبعا للظروف الثقافية والتأثيرات الاجتماعية، والتعرض لوسائل الإعلام، والفضول الفردي.
وبسبب إمكانية تعرض الأطفال للمواد الإباحية في سن صغيرة ، فقد تحتاج إلى البدء في الحديث عن هذا الأمر في وقت أقرب مما كنت قد خططت له أصلا ،وإذا كان طفلك أكبر سنا، قد يكون الوقت هو الآن.

كيفية بدء المحادثة
إن الأيام التي كان يمكن لأولياء الأمور وبسرعة وجيزة، ولمرة واحدة “نقاش” أولادهم عن الطيور والنحل قد ولت.
اليوم، يتعرض الأطفال بشكل متكرر إلى المحتوى الجنسي على نحو متزايد وواضح، الأمر الذي يتطلب من الآباء إجراء محادثات صريحة ومباشرة حول الاختلافات بين الممارسة الشرعية الصحية وتلك المحرمة والغير صحية الرخيصة.
قد يكون هناك بعض الإحراج في البداية، ولكن عليك أن تجعل منها مناقشة عادية، وسوف تصبح  أكثر سهولة.
وهنا بعض الأشياء تبقى في الاعتبار عند الإعداد لهذه الأحاديث:
فعليك أن تعد نفسك جيدا، وقد يستغرق هذا وقتا طويلا للحديث،وابحث عن المكان المناسب، واجعل الحديث أخذا وعطاءً .  

دعم قيمك الدينية والعائلية بالبحث العلمي
الجمع بين القيم الدينية والعائلية مع قوة الأدلة العلمية، بما في ذلك أدلة ملموسة من الآثار الضارة للمواد الإباحية سوف تساعد طفلك على فهم كامل لعواقب مشاهدة المواد الإباحية.
إن تعليم أطفالنا الآثار الضارة للمخدرات المادية كالهروين نتحدث أثناءها عن القيم العائلية والدينية لدينا في حين أيضا نناقش الآثار المادية الضارة للمخدرات، مثل فساد الأسنان، وسرطان الرئة، وأحيانا الموت.

علينا أن نجعل من أضرار الإباحية نوعا من الموضوعات التي نتحدث عنها، حيث يمكننا بث الحقائق الثابتة لأفراد عائلتك .


الدليل التوجيهي الذي سننشره تباعا في صورة مقالات متتابعة هو مجرد بداية.
فمع التكنولوجيا المتطورة باستمرار، فإن بدء المحادثات حول مضار الإباحية ومباهج الحب الحقيقي والنشاط الجنسي الشرعي الصحي مهم جدا.
للأسف الإباحية لن تختفي، لذلك فالأمر متروك لنا لرفع مستوى الوعي حول مضارها باكتساب التعليم بشأن هذه المسألة.
لا شيء يمكن أن يمحو تماما وجودها في عالمنا التكنولوجي، ولكن مع حوار مفتوح مدعوما علميا، يمكن للوالدين من الجيل القديم أن يساعدوا أطفالهم من الجيل الحديث كي يتنقلوا في حقل الألغام على الانترنت والذي يمشون فيه يوميا.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة